التجويد 04 – الاستعاذة والبسملة


المحتويات

محتويات هذا الدرس:

  • الاستعاذة
  • البسملة
  • أوجه الاستعاذة مع البسملة عند أول كل سورة
  • أوجه البسملة بين كل سورتين
  • الأوجه بين سورتي الأنفال وبراءة

الاستعاذة

معنى أعوذ بالله :

أي ألجأ وأعتصم وأعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

لفظها :

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, لقول الله عز وجل في سورة النحل : ﴿فإذا قرأت القرءان فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم﴾. وللقارئ أن ينطق بها كما جاء في سورة النحل وله أن يزيد على ذلك للتنزيه. كأن يقول : أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم, أو أعوذ بالله اللطيف الخبير من الشيطان الرجيم.وهكذا…

حكمها :

مستحبة في أول كل قراءة سواء ابتدأ القارئ التلاوة من أول السورة أو في جزئها, وقيل واجبة عند البدأ بالقراءة, وتكفي القارئ استعاذة واحدة في القرءان كله ما لم يقطع قراءته.

حالاتها :

لها أربع حالات : حالتان يسر بهما :

  1. في الصلاة.
  2. في الانفراد.

وحالتان يجهر بهما :

  1. في المحافل والمناسبات.
  2. في مقام التعليم.

قال الشاطبي رحمه الله في الشاطبية :

إذا ما أردت الدهر تقرأ فاستعذ  *  جهارا بالله من الشيطان مسجلا

البسملة

اعلم أن للقراء في البسملة مذاهب كثيرة, ولكننا نكتفي بذكر المطلوب لرواية حفص عن عصم, وذلك للتخفيف على القارئ, ونترك باقي المذاهب للمتخصصين في علم القراءات, فنقول وبالله التوفيق.

هناك رأي بأن البسملة ليست من القرءان عند المالكية (أي على مذهب الإمام مالك), وبأنها آية من كل سورة عند الشافعية (أي على مذهب الإمام الشافعي).

وهى آية عند الجميع في أول سورة الفاتحة, وبعض آية من سورة النمل.

البسملة ثابتة في أول القرءان لجميع القراء بلا خلاف, أما بين السورتين ففيها الخلاف, فحفص من الذين أثبتوا البسملة في جميع القراء وفصلوا بها بين كل سورتين إلا سورة براءة (التوبة) فتركها كالباقين, فكل سورة أردت أن تقرأها من أولها لابد من إثبات البسملة إلا في سورة براءة كما علمت.

أوجه البسملة في سورة براءة:

  1. أن البسملة حرام في أولها, مكروهة في أثنائها.
  2. أن البسملة مكروهة في أولها, جائزة في أثنائها.
  3. أن البسملة حرام في أولها جائزة في أثنائها.

أما في أجزاء السور فلك أن تقرأ بالبسملة ولك أن تقرأ بتركها. فإذا قرأت قوله تعالى : ﴿أتأمرون الناس بالبر﴾ مثلا.. إلى قوله تعالى : ﴿وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة﴾ إلى آخر الآية ثم سَكِتّ وأردت بعد ذلك أن تقرأ, ففي هذه الحالة لك أن تأتي بالبسملة ولك أن لا تأتي بها.

أوجه الاستعاذة مع البسملة عند أول كل سورة

لقراءة الاستعاذة مع البسملة عند أول كل سورة الأوجه الآتية :

  1. قطع الجميع :
    فيقول القارئ (أعوذ بالله من الشيطان الرجيمْ) ويقف, ثم يقول (بسم الله الرحمن الرحيمْ) ويقف, ثم يبدأ بالسورة المراد قراءتها.
  2. قطع الأول ووصل الثاني بالثالث :
    فيقول القارئ (أعوذ بالله من الشيطان الرجيمْ) ويقف, ثم يقول (بسم الله الرحمن الرحيمِ) ثم يصل بأول السورة التي بعدها.
  3. وصل الأول بالثاني وقطع الثالث :
    بمعنى أن القارئ يقول (أعوذ بالله من الشيطان الرجيمِ بسم الله الرحمن الرحيمْ) ويقف, ثم يبدأ بالسورة التي يريد قراءتها.
  4. وصل الجميع :
    بمعنى أن القارئ يقول (أعوذ بالله من الشيطان الرجيمِ بسم الله الرحمن الرحيمِ) ثم يصل ببداية السورة المراد قراءتها.

أوجه البسملة بين كل سورتين

وللبسملة بين كل سورتين الأوجه التالية :

  1. قطع الجميع :
    بمعنى أن القارئ يقف على نهاية السورة التي يقرأها ثم يقف, ثم يقرأ البسملة ويقف, ثم يبدأ بالسورة المراد قراءتها.
    مثال : يقول القارئ في نهاية سورة الضحى (وأما بنعمة ربك فحدث)(بسم الله الرحمن الرحيم)(ألم نشرح لك صدرك).
  2. قطع الأول ووصل الثاني بالثالث :
    بمعنى أن القارئ يقف على نهاية السورة التي يقرأها ثم يقف, ثم يقرأ البسملة ثم يصلها ببداية السورة التي بعدها.
    مثال : يقول القارئ (وأما بنعمة ربك فحدث)(بسم الله الرحمن الرحيم ألم نشرح لك صدرك).
  3. وصل الجميع :
    بمعنى أن القارئ يصل نهاية السورة بالبسملة ببداية السورة التي بعدها.
    مثال : يقول القارئ (وأما بنعمة ربك فحدث بسم الله الرحمن الرحيم ألم نشرح لك صدرك).
  4. وصل الأول بالثاني وقطع الثالث:
    أي وصل نهاية السورة بالبسملة ثم الوقف ثم الابتداء بالسورة التي بعدها. وهذا ممتنع. لأن ذلك يوهم السامع أن البسملة جزء من آخر السورة.

وفي ذلك يقول الشاطبي في الشاطبية :

ومهما تصلها مع أواخر سورة  *  فلا تقفن الدهر فيها فتثقلا

ومعنى هذا البيت أنك مهما تصل نهاية السورة بالبسملة فلا تقف بعد البسملة لأن هذا خطأ غير صحيح.

الأوجه بين سورتي الأنفال وبراءة

الأوجه بين سورتي الأنفال وبراءة :

  1. الوصل :
    وصل آخر سورة الأنفال ببراءة دون سكت أو قطع.
    مثال ذلك : (إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ).
  2. السكت بينهما بمقدار حركتان أو ثانيتان دون تنفس:
    والسكت لغة : القطع أو الإزالة.
    واصطلاحا : الوقف على الكلمة بدون تنفس بنية العودة إلى القراءة. كالسكت على ألف (مرقدنا) من سورة يس.
    مثال ذلك : (إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (سكت) بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ).
  3. الوقف بينهما مع التنفس:
    والوقف لغة : القطع أو الإزالة.
    واصطلاحا : الوقف على الكلمة مع التنفس بنية العودة إلى القراءة أو بنية عدم العودة.
    مثال ذلك : (إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (75) بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ).

About Mohammad Elsheimy

Independent Microsoft developer, trainer, and technical writer from Egypt
هذا المنشور نشر في التجويد وكلماته الدلالية , , . حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s